أخبار

“وعدنا بالانتصار وقادنا للهزيمة”.. تعليقات إسرائيلية على فشل نتنياهو بغزة

#سواليف

بدل الانتصار في الحرب وإعادة الأسرى والقضاء على حركة حماس، بات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عالقا في ميدان غزة ويواجه نقمة متفاقمة بين جمهوره، وفي ذات الوقت تجري ترتيبات قانونية لملاحقته في الخارج.

وبينما تدفع الولايات المتحدة ومصر وقطر باتجاه تسوية مع حركة حماس، تتوالى التسريبات الإسرائيلية عن مساع حثيثة يبذلها نتنياهو للحيلولة دون هذه التسوية، لأنها ستؤذن ببث الحلقة الأخيرة من مسلسله السياسي.

ووفق صحيفة هآرتس، فإن نتنياهو بدأ العمل على إجهاض الصفقة قبل أن ترد حماس على المقترحات الأميركية، بعد أن لمس أن الحركة يمكن أن تبدي مرونة بهذا الاتجاه “فهو يرى أن هناك خطراً واضحاً وقائماً على بقاء حكومته، وهذه هي الأولوية الأولى لنتنياهو”.

  • aa 20231124 33014660 33014654 nql mhtjzyn sryylyyn wjnb mn gz l msr 1 1170x600 1 1170x600 1 1170x600 1

وقال المتحدث السابق باسم جيش الاحتلال بيتر ليرنير إن حكومة نتنياهو أدت لفقدان الثقة الدولية بإسرائيل. وأضاف في تصريحات لصحيفة هآرتس “نتنياهو وعد بانتصار على حماس، لكنه قادنا لهزيمة”.

موسم العودة للديار
أما رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية السابق أهارون هاليفا، فقال إن على أعضاء حكومة نتنياهو العودة لديارهم.

وشدد على أن رئيس الأركان “هرتسي هاليفي أول من يتحمل المسؤولية، وعليه الرحيل”، مضيفا أن نتنياهو شكّل حكومة لا تسمح باتخاذ قرارات موضوعية بشأن الحرب.

وفي وقت سابق، نقلت القناة الـ14 الإسرائيلية عن مسؤول عسكري قوله إن قيادة الجيش مستعدة لقبول أي صفقة مع حماس بأي ثمن، وإن الأمر الرئيسي هو وقف الحرب، موضحا أن الجيش يسير في اتجاه قبول الصفقة.

كما نقلت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية أن العضو السابق بمجلس الحرب بيني غانتس أبلغ نتنياهو -في اتصال هاتفي- بأنه سيدعم بشكل كامل أي صفقة من شأنها إعادة الأسرى من غزة.

بيان عائلات الأسرى
وتتواصل في إسرائيل -بشكل يومي- المظاهرات المطالبة بالتوصل إلى إبرام صفقة مع حماس تقود للإفراج عن نحو 120 أسيرا إسرائيليا محتجزين في القطاع الفلسطيني.

وجاء في بيان جديد لعائلات الأسرى الإسرائيليين “لا تسمحوا لنتنياهو أن يُفشل الصفقة مرة أخرى، ونحن أقرب من أي وقت مضى للقاء أبنائنا”.

وأضاف البيان “شعبنا يريد صفقة ولا يمكن أن تبنى إسرائيل من جديد بدونها، ومتطرفو الحكومة لا يريدون”.

وبعد مرور 9 أشهر على العدوان على غزة، ما تزال المقاومة الفلسطينية تتصدى لجيش الاحتلال في الميدان وتكبده يوميا خسائر فادحة بالأرواح والعتاد.

وحتى الخميس الماضي، بلغ عدد القتلى الإسرائيليين المعلن عنهم منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي 679 عسكريا، بينهم 323 قتلوا في المعارك البرية بغزة.

المصدر : الفرنسية


Source link

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

أرجو أن تقوم بإغلاق حاجب الإعلانات