خلال جلسة للحكومة الإسرائيلية.. نتنياهو ووزراء يهاجمون غالانت بسبب “الهزيمة في الحرب”

0 0

[ad_1]

#سواليف

أفادت وسائل إعلان عبرية بأن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين #نتنياهو، هاجم وزير الدفاع يوآف #غالانت، خلال جلسة #الحكومة اليوم الأحد، متهما إياه بمساعدة المعارضة من أجل إسقاط حكومته.

هذا وتخلل الجلسة مناوشات بين وزراء آخرين هاجموا غالانت لإثارته قضية تجنيد اليهود المتدينيين ( #الحريديم ).

وحسب ما نقل الإعلام الإسرائيلي، توجه نتنياهو لغالانت قائلا: “من يعطي المعارضة حق النقض، يعطيها الفرصة لمنع تجنيد المتشددين بهدف واحد..إسقاط الحكومة..التي ستوقف إطلاق سراح المختطفين وتسبب الهزيمة في الحرب”.

في حين رد غالانت على هذا الكلام بالقول: “هذا وقت حساس. نحن بحاجة إلى التوصل إلى اتفاق لعودة المختطفين المحاولة السياسية لربط إطلاق سراح المختطفين بإعفاء اليهود المتشددين من التجنيد أمر خطير، وغير مسؤول”.

وانتقد وزير الاتصالات شلومو كرعي، غالانت بسبب إطالة مدة الخدمة العسكرية، قائلا إن غالانت “مستعد لتمرير قانون هام لأمن إسرائيل من دون مصادقة (بيني) غانتس” الذي يعارض إعفاء الحريديين من الخدمة العسكرية.

في حين رد غالانت قائلا حول قانون إعفاء الحريديين إنه “لست مستعدا لتمرير القانون من دون مصادقة غانتس”. وأضاف كرعي أن “توافقا واسعا يعني منح غانتس مفاتيح لإسقاط الحكومة”

وكان غالانت قد اشترط، قبل انسحاب غانتس من الحكومة، تقديم قانون تجنيد “الحريديم” بتوافق جميع أحزاب الائتلاف وبضمنها حزب غانتس، لكن نتنياهو قرر التصويت على استمرارية العملية التشريعية في ولاية الكنيست السابقة الذي يزيد عدد الحريديين المجندين بوتيرة بطيئة.

جدير بالذكر أنه في الأول من يوليو الجاري، قال وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، إن الجيش بحاجة إلى 10 آلاف جندي إضافي على الفور، مشيرا إلى إمكانية استيعاب 3000 مجند من الحريديم.

وأشار غالانت خلال المناقشات في لجنة الشؤون الخارجية والدفاع إلى الخطوط العريضة لتجنيد اليهود المتشددين، لافتا إلى أنه “في الوقت الحالي يمكن للجيش الإسرائيلي أن يستوعب 3000 من اليهود المتشددين، الذين سيتم إنشاء إدارة خاصة لهم، و3 آلاف آخرين العام المقبل”.

وأكد غالانت أنه جرى الاتفاق خلال المفاوضات مع اليهود المتشددين على زيادة هذا العدد كل عام بنسبة 5%، حتى نصل إلى نسبة 50% خلال 5 سنوات.

والحريديم هم جماعة من اليهود المتدينين يطبقون الطقوس الدينية ويعيشون حياتهم اليومية وفق التفاصيل الدقيقة للشريعة اليهودية، وقد تمكنوا من تجنب التجنيد في الجيش الإسرائيلي لعقود من الزمن من خلال الالتحاق بالمعاهد الدينية.

وتعالت الأصوات في إسرائيل في الأونة الأخيرة لتجنيد الحريديم في زمن الحرب الإسرائيلية على غزة، في وقت يواصل المجتمع الحريدي رفضه للإلتحاق بالتجنيد عبر تنظيم مظاهرات.

ولكن بعد قرار المحكمة العليا الذي قضى بأنه يتعين على الحكومة تجنيدهم في الجيش بعد عقود من الإعفاءات الجماعية، سيبدأ الجيش الإسرائيلي قريبا إرسال أوامر التجنيد إلى قرابة 63 ألف طالب من طلاب المدارس الدينية، مؤهلين للخدمة العسكرية، من دون أن تتضح الآلية حتى الآن.

[ad_2]

Source link

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.