أخبار

جيش الاحتلال الإسرائيلي على أبواب “هزيمة كبرى”

صراحة نيوز – صرح عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” (الكتلة البرلمانية لحزب الله)، النائب اللبناني حسن فضل الله، اليوم السبت، بأن “المقاومة في غزة هي التي تحدد الخطوات وتقرر، واليوم نستطيع القول إننا على أبواب هزيمة كبرى لجيش الاحتلال، رغم التضحيات والأثمان التي بُذلت في غزة ولبنان وباقي الجبهات”.

وأضاف فضل الله أن “عندما تنتهي الحرب أو العمليات الحربية بالمفاوضات أو بغيرها بعد شهرين من الهجوم على رفح وتسعة أشهر من حرب الإبادة ضد الشعب الفلسطيني، وتبقى حركة حماس ومعها الفصائل الفلسطينية مسلحة بالصواريخ والأسرى، فهذا يعد فشلاً ذريعاً لأهداف الحرب الإسرائيلية”.

وأوضح فضل الله أن “المعادلة في لبنان واضحة، وهي أن توقف العدوان على غزة يؤدي إلى وقف جبهات المساندة، وجبهتنا في لبنان تهدف إلى الضغط على جيش العدو لوقف هذا العدوان والدفاع عن بلدنا، لمنع العدو من استباحة لبنان كما كان يفعل في الماضي”.

وأكد فضل الله أن “اليوم التالي لوقف العدوان سيكون يوماً لبنانياً بامتياز، يحدد قراره أهل لبنان والمعنيون بالمواجهة من الجهات الرسمية والمقاومة، بهدف حماية السيادة وتعزيز قوة الردع للبنان، ومنع العدو من تحقيق أهدافه سواء بالحرب أو بالسياسة”.

وأشار فضل الله إلى أن “المقاومة تواصل القتال في غزة، وهذا إنجاز تاريخي رغم الدماء والآلام والتضحيات التي قدمها الشعب الفلسطيني وشعبنا المقاوم في لبنان، مما يدل على أننا أمام مرحلة جديدة”.

جدير بالذكر أن جنوب لبنان يشهد منذ 8 أكتوبر تبادلاً شبه يومي لإطلاق النيران بين “حزب الله” بالتعاون مع “كتائب القسام – لبنان” و”سرايا القدس” و”قوات الفجر” ضد جيش الاحتلال الإسرائيلي، رداً على العدوان على قطاع غزة.

ويواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي عدوانه على قطاع غزة منذ 274 يوماً، بدعم أمريكي وأوروبي، حيث يقصف المستشفيات والبنايات ومنازل المدنيين، ويمنع دخول الماء والغذاء والدواء والوقود.

وأدى العدوان إلى استشهاد 38,098 شخصاً وإصابة 87,705 آخرين، ونزوح حوالي 1.9 مليون شخص من سكان القطاع، وفقاً لبيانات الأمم المتحدة.


Source link

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

أرجو أن تقوم بإغلاق حاجب الإعلانات