تظاهرة ثقافية ودبلوماسية تجمع العالم في الأردن”

0 0

[ad_1]

صراحة نيوز – على مدار أربعة عقود، اكتسب مهرجان جرش للثقافة والفنون شهرة تجاوزت حدود الأردن والعالم العربي لتصل إلى العالم أجمع. جاء ذلك بفضل الرؤية التي وضعت لهذا المهرجان ونقله من المحلية إلى العالمية. تمثل هذا في حرص وتسابق أبرز الفرق الفنية والفنانين والمبدعين في مجالات المسرح والشعر والنثر والغناء على حجز مكان لهم على أحد مسارحه وساحاته، ليتمكنوا من الوقوف على مسارح جرش بجوار آثاره الرومانية التي عاشت آلاف السنين، لتروي قصة أرض شهدت حضارات متعددة، ورغم مرور الزمن بقي الأردن الأرض والشعب والتاريخ، متحدثًا عن عظمة هذه البقعة وصمودها أمام كل العواصف.

مع تقدم واستمرار المهرجان عامًا بعد عام، ترسخت رؤيته ورسالته وقيمه الجوهرية، مما أشعل روحًا ثقافية أضاءت الإبداع الفكري والثقافي وزادت من الوعي المجتمعي. أصبح المهرجان تظاهرة فنية وثقافية واقتصادية واجتماعية، يتابعها الناس وينظمون رحلاتهم لتتزامن مع توقيته.

تناولنا في العديد من المناسبات أهمية المهرجان ورسالته والهوية الثقافية التي رسخها للأردن، واليوم نسلط الضوء على واحدة من أبرز الفعاليات التي نظمت في السنوات الأخيرة وهي “معرض جناح السفارات”، الذي أصبح تظاهرة تستحوذ على اهتمام الدول الشقيقة والصديقة، ويحرصون على المشاركة فيه سنويًا.

“معرض جناح السفارات” يحول مهرجان جرش إلى تظاهرة دبلوماسية تتسابق فيها السفارات المعتمدة لدى البلاط الهاشمي الأردني من الدول العربية والعالمية لعرض ثقافاتها من خلال معارض الأزياء التقليدية والفنون والحرف اليدوية، مما يبرز موروثها الثقافي والإنساني أمام رواد المهرجان.

هذا المعرض يبرز أهمية الأردن على الخارطة العالمية سياسيًا واقتصاديًا واجتماعيًا، ويعكس التقدير الكبير لجلالة الملك عبدالله الثاني لدوره السياسي المحوري في الملفات الإقليمية والدولية. كما يسلط الأضواء على المهرجان وبرامجه وفعالياته من قبل وسائل إعلام الدول المشاركة، مما يضفي ترويجًا سياحيًا كبيرًا عن الأردن ومواقعه الأثرية وثقافته.

وصف إدارة مهرجان جرش “معرض جناح السفارات” بأنه رحلة ثقافية مدهشة واستكشاف لثقافات مختلفة من جميع أنحاء العالم والانغماس في فنونهم التقليدية، مما يوفر تجربة فريدة ورؤية للتعاون الثقافي العالمي. المعرض يمثل فرصة لشراء بعض المنتجات التي تعبر عن التراث الثقافي للدول المشاركة.

في النهاية، يعكس المعرض رسالة الأردن الصغير بحجمه والكبير بعطائه وتفانيه في سبيل قضايا أمته والتحامه معها، مسلطًا الضوء على القيم الإنسانية والمبادئ التي تدعو للعيش بأمن وسلام والتعبير عن الثقافات والحضارات.

[ad_2]

Source link

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.