أخبار

بعد رحيل اللاعب المصري أحمد رفعت… هل الضغوط النفسية تؤدي إلى الوفاة؟

#سواليف

صدمت #وفاة #اللاعب_المصري #أحمد_رفعت اول أمس (السبت) جماهير كرة القدم في مصر، فيما تفتح الأسباب الغامضة لوفاته التكهنات حول تعرضه لضغوط، كما تفتح باب التساؤلات حول إمكانية الوفاة بسببها.

وأعلن عن وفاة رفعت، لاعب نادي (مودرن سبورت)، أمس السبت، عن عمر يناهز 31 سنة، وذلك بعد سقوطه منذ شهور على استاد الإسكندرية أثناء مباراة فريقه أمام الاتحاد السكندري.

وكان اللاعب صرح في لقاء تلفزيوني أنه تعرض لضغوط نفسية وعصبية قبل 3 أسابيع، وهو ما يُعرف طبياً بمتلازمة القلب المنكسر، والتي يمكن أن تحدث مشكلات نفسية كبيرة أخطرها جلطة القلب التي تؤدي للوفاة.

  • copyعموتة media library original 855 604

وكان رفعت قد قال في تصريحات تلفزيونية قبل أسبوعين من وفاته، إن قلبه توقف لمدة تقديرية من ساعة لساعتين، بسبب ضيق الشريان التاجي للقلب، وكان يداوم على العلاج خلال هذه الفترة. وكان أحمد أشرف عيسى، طبيب القلب والقسطرة بجامعة عين شمس، والطبيب المعالج لأحمد رفعت قال في تصريحات سابقة خلال لقاء تلفزيوني لرفعت مع الإعلامي إبراهيم فايق على قناة «إم بي سي مصر 2»: «بنسبة كبيرة ما حدث لرفعت هو جلطة في القلب».

وأوضح عيسى أن رفعت وُضع على جهاز التنفس الاصطناعي لمدة 10 أيام نتيجة اعتلال كهربي بطيني في عضلة القلب، واصفاً ما حدث للاعب بأنه حالة غريبة لأنه أقل من 35 سنة.

وفي تصريحات أمس، صرّح عيسى أن المفترض أن الرياضي يكون بصحة جيدة، لكن في الآونة الأخيرة أصبحت الرياضة تتوسع وهناك ضغوط أكبر على اللاعبين، مشيراً إلى ضرورة الكشف الدوري على صحة قلب الرياضي.

وتابع الطبيب أن فحص القلب أصبح ضرورة لكل الرياضيين، خصوصاً لمن يمارسون السباحة، مضيفاً أن تكلفة فحص القلب ليست باهظة الثمن، متابعاً أن العالم يتجه إلى الطب الوقائي من خلال الكشف الدوري.

وتعد متلازمة القلب المكسور، والمعروفة رسمياً باسم اعتلال عضلة القلب تاكوتسوبو، حالة قلبية فريدة، وتُعرف هذه الحالة بعدة أسماء أخرى، بما في ذلك الإجهاد أو اعتلال عضلة القلب الناجم عن الإجهاد.

وتوضح دراسات أن متلازمة القلب المنكسر يمكن أن تحدث نتيجة لمجموعة متنوعة من عوامل التوتر العاطفي، مثل الحزن والغضب الشديد والخوف والمفاجآت المدوية.

على عكس أمراض القلب الأخرى، تحدث متلازمة القلب المنكسر بسبب ضعف مؤقت في غرفة الضخ الرئيسية في القلب، وهي البطين الأيسر. غالباً ما يحدث هذا الضعف بسبب الإجهاد العاطفي أو الجسدي الشديد.

ويأتي اسم «تاكوتسوبو» من مصطلح ياباني يعني مصيدة الأخطبوط، التي تشبه الشكل الذي يتخذه البطين الأيسر أثناء نوبة متلازمة القلب المكسور – منتفخاً في الأسفل، حسبما أفاد موقع «هيلث» الأميركي.

ويتمثل الجانب الصعب لمتلازمة القلب المنكسر في أنها يمكن أن تؤدي إلى فشل كبير، ولكنه مؤقت، في عضلة القلب. ومن ناحية أكثر تفاؤلاً، فإن هذه الحالة قابلة للعلاج بشكل عام.

إلى ذلك، يوضح استشاري الطب النفسي بجامعة القاهرة جمال فرويز أن الضغوط النفسية قد تدفع بالوفاة وهو ما يعرف بمتلازمة القلب المنكسر، مضيفاً في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» أن بعض الناس الكتومة التي تتعرض لمزيد من الضغوط والقلق والتوتر قد تصاب بها.

وأكد فرويز أن هناك أعراضاً جسمانية لمتلازمة القلب المنكسر ومنها: الصداع وألم في القولون، والرعشة في الأطراف طبقة الصدر، وآلام أسفل الظهر، وبرودة في الأطراف. وأوضح الطبيب النفسي أن متلازمة القلب المنكسر قد تؤدي للوفاة مع وجود عيب خلقي في عضلة القلب.

وينصح فرويز بضرورة التوجه للطبيب النفسي في حالة زادت الضغوط عن حدها التي يمكن أن تكون لها أعراض، مثل القلق والتوتر واضطراب النوم، مضيفاً أن كثيراً من المؤسسات الدولية التي يزيد عدد عامليها على 100 شخص تستعين بمعالج نفسي لمساعدة العاملين على التخفيف من التوتر والضغوط.


Source link

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

أرجو أن تقوم بإغلاق حاجب الإعلانات