الأخبار

نمط حياة صحي للقلب يرتبط بعمر أطول وأمراض مزمنة أقل | صحة

1


كشفت دراستان أن الأشخاص البالغين الذين يتبعون نمط حياة صحي يلائم القلب يعيشون عمرا أطول، وبدون أمراض مزمنة لفترة أطول مقارنة مع غيرهم.

النتائج الأولية تم تقديم خلاصاتها في الجلسات العلمية لجمعية القلب الأميركية حول علم الأوبئة والوقاية ونمط الحياة وصحة القلب والأوعية الدموية لعام 2023، والتي أجريت في بوسطن بالولايات المتحدة.

وتم عقد الجلسات العلمية نهاية فبراير/شباط وبداية مارس/آذار من هذا العام، وكتب عنها موقع “يوريك ألرت” (EurekAlert).

وقامت الجمعية الأميركية لأمراض القلب، في يونيو/حزيران من العام الماضي، بإضافة النوم إلى المعايير التي يعتقد أنها تضمن صحة القلب والأوعية الدموية.

مرض القلب صحة القلب قلب شرايين الشرايين

العمر المتوقع

تحققت الدراسة الأولى من وجود علاقة بين صحة القلب -كما تم قياسها باستخدام “أساس الحياة 8 (Life’s Essential “- وبين العمر المتوقع بدون أمراض مزمنة كأمراض القلب والأوعية الدموية والسكري من النوع الثاني والسرطان والخرف.

وأساس الحياة 8 مجموعة من المعايير التي وضعتها جمعية القلب الأميركية ويمكن من خلالها الحكم على صحة القلب وتحسينها، وتقليل احتمالية حدوث أمراض القلب والشرايين والجلطات الدماغية وأمراض الأخرى.

ومن الممكن تصنيف هذه العوامل إلى مجموعتين: الأولى ترتبط بالسلوكيات الصحية، والثانية تخص العوامل الصحية.

المجموعة الأولى تشتمل 5 نقاط :

تناول الطعام الصحي، زيادة النشاط الحركي، التوقف عن التدخين، ضبط الوزن، النوم الجيد.

أما المجموعة الثانية فتشمل:

ضبط الكولسترول في الدم، ضبط السكر في الدم، ضبط ضغط الدم.

وعودة إلى الدراسة التي قادها الدكتور شوان وانغ الطبيب والباحث بمرحلة ما بعد الدكتوراة والخبير في الإحصاء الحيوي بقسم علم الأوبئة في كلية الصحة العامة وطب المناطق الحارة بجامعة تولين في نيو أورلينز، أوضح الدكتور وانغ أن الدراسة سعت إلى معرفة الرابط بين “أساسيات الحياة 8” والعمر المتوقع أن يعيشه الشخص البالغ دون أمراض مزمنة بالمملكة المتحدة.

وقام الباحثون بتحليل معلومات، ما يزيد على 100 ألف شخص بالغ في المملكة المتحدة، لا يعانون من أمراض مزمنة كأمراض القلب والسكري والخرف عند انضمامهم للدراسة.

وفقا للدكتور وانغ فإن الباحثين قاموا بتصنيف المرضى حسب العلامة التي حصلوا عليها وفقا لنظام “أساسيات الحياة 8” الذي توصي به جمعية القلب الأميركية.

فإذا حصل المريض على علامة أقل من 50 من 100 فإن صحة القلب لديه سيئة، وإذا حصل على علامة بين 50 و80 فإن صحة قلبه متوسطة، وإذا ما حقق علامة أعلى من 80 فإن قلبه بصحة مثالية.

وقارن الباحثون المجموعات -بناء على العمر المتوقع وعدد السنوات الخالية من الأمراض- ليجدوا أن البالغين الذين يتمتعون بصحة قلب مثالية قد عاشوا عمرا أطول من الأشخاص الذين كانت صحة قلبهم ضعيفة.

والرجال والنساء الذين تمتعوا بصحة قلب مثالية في عمر الخمسين، يتوقع أن يعيشوا عمرا أطول بما مقداره 5.2 سنوات للرجال و6.3 سنوات للنساء، من أقرانهم ذوي الصحة الأضعف.

كما أن الأشخاص الذين يتمتعون بصحة قلب أفضل يتوقع أن يعيشوا حياة أطول دون أمراض مزمنة.

وتشير النتائج إلى أن الرجال الذين يتمتعون بصحة قلب جيد يتوقع أن يعيشوا 76% من عمرهم المتوقع دون أمراض، بينما يتوقع أن يعيش ذوو صحة القلب الأضعف 65% فقط من عمرهم المتوقع دون أمراض.

أما اللواتي يتمتعن بصحة قلب جيدة فيتوقع أن يعشن 83% من عمرهن المتوقع دون أمراض مزمنة، في حين يتوقع أن تحيا اللواتي صنفن على أن صحة قلوبهن أقل 69% من عمرهن المتوقع بدون أمراض مزمنة.

ويتوقع الدكتور وانغ أن نتائج الدراسة ستعطي دافعا للناس ليحسنوا من صحة قلوبهم الأمر الذي سيحسن صحة المجتمع، ويقلل من الفوارق الصحية الناتجة عن بعض الأمور المتعلقة بالحالة الاجتماعية والاقتصادية.

كما أشار إلى أن الذين يحافظون على صحة قلوبهم منتصف العمر يمكن أن يتجنبوا أمراض الشيخوخة المزمنة كالسرطان والخرف، ويمكنهم من خلال الحفاظ على صحة قلوبهم أن يؤخروا حدوث هذه الأمراض ويتمتعوا بعمر أطول بصحة جيدة.

الدراسة الثانية

أما الدراسة الثانية فأجريت في الولايات المتحدة لتجد الرابط بين “أساسيات الحياة 8” والعمر المتوقع.

وأظهرت نتائج ما يزيد على 23 ألف بالغ شاركوا في المسح الوطني لفحص الصحة والتغذية (National Health and Nutrition Examination Survey (NHANES)) الذي عقد الفترة ما بين 2005 و2018.

وأظهر التحليل أن العمر المتبقي المتوقع للبالغين في سن الـ 50 هو 33.3 سنة إضافية (أي سيعيشون حتى 83.3 عاما) إذا ما كانوا يتمتعون بصحة قلب مثالية. في حين يتوقع للذين يعانون من صحة قلب أضعف أن يعيشوا 25 سنة، أي حتى 75 عاما. وبالتالي فإن صحة القلب الجيدة من الممكن أن تضيف 8 سنوات إضافية تقريبا لعمر الشخص.

ويقول الدكتور دونالد إم لويد جونز -الطبيب الذي قاد الفريق الاستشاري لكتابة “أساس الحياة 8” والرئيس السابق لجمعية أمراض القلب الأميركية والأستاذ في الطب الوقائي والطب الباطني وطب الأطفال في كلية فينبرغ للطب بجامعة نورث وسترن في شيكاغو “إن الملخصات البحثية التي تم تقديمها وفرت لنا مؤشرات جميلة حول الكيفية التي يمكننا في مراحل الحياة المختلفة الحفاظ بها على صحة القلب وخصوصا استخدام معايير (أساس الحياة 8) التي وضعتها جمعية القلب الأميركية”.

وأضاف أن بنية صحة القلب التي تم بحثها في هاتين الدراستين أوضحت ما على المرضى القيام به والذي يقدم منبعا للشباب. نعم عليك العيش طويلا، لكن الأهم أن تعيش أيضا بصحة جيدة تتيح لك فرصة الاستمتاع بما تبقى من عمرك.



Source link

السابق
بالفيديو- الأغاني الثورية منبر السوريين الذي واكب الثورة خلال 12 عاما | أخبار
التالي
رؤساء واجهوا سيف المحكمة الدولية.. أحدهم مات بالزنزانة