أخبار السعودية

بدء المسح الجيولوجي لمنطقة الدرع العربية في السعودية بـ777 مليون ريال


دشن وزير الصناعة والثروة المعدنية في السعودية، رئيس مجلس إدارة هيئة المساحة الجيولوجية السعودية، بندر بن إبراهيم الخريف، أعمال مشروع الخرائط الجيولوجية التفصيلية للدرع العربية أحد مشاريع مبادرة البرنامج العام للمسح الجيولوجي، والذي سيتم تنفيذه بالشراكة مع هيئة المساحة الجيولوجية الصينية بقيمة تصل إلى 777 مليون ريال، وفقاً لبيان.

وخلال كلمته في حفل التدشين قال وزير الصناعة والثروة المعدنية: “إن مشروع الخرائط الجيولوجية يُعتبر أكبر مبادرات الإستراتيجية الشاملة لقطاع التعدين من حيث طبيعة الأعمال وحجم المخرجات ومساحة التغطية ويشكل جوهر البرنامج العامّ للمسح الجيولوجي، الذي يعد عنصرًا مهمًا في تحقيق مستهدفات رؤية السعودية 2030 من قطاع التعدين، وخطوة أولى نحو ما نسعى إليه، ليكون الركيزة الثالثة للصناعة السعودية”.

وأكد أن المشروع سيسهم بشكل كبير في تحديد البيانات الجيولوجية التفصيلية الرقمية للدرع العربية وفهم أصل ونشأة الرواسب المعدنية المتكونة في هذه المنطقة، إضافة إلى جمع بيانات مهمة من شأنها تعزيز قاعدة البيانات الجيولوجية الوطنية، والمكتبة الوطنية لعينات الحفر، كما سيجري توفير جميع البيانات المجمّعة، الأمر الذي سيوفر للمستثمرين السعوديين والعالميين معرفة أكبر وأوضح بالفرص الاستثمارية الواعدة في قطاع التعدين بالمملكة.

بدوره أكد نائب وزير الموارد الطبيعية للجيولوجيا ورئيس هيئة المساحة الجيولوجية الصينية السيد لي جيان شينغ، أن مشروع الخرائط الجيولوجية سيصبح جسرًا جديدًا بين العلاقات السعودية الصينية، مبينًا أن المشروع سيعزز التقدم العلمي في علوم وتكنولوجيا الأرض، وذلك للمساهمة في خطط المملكة الهادفة إلى تحقيق التنوع الاقتصادي.

ويهدف مشروع الخرائط الجيولوجية التفصيلية للدرع العربية، إلى إنتاج 271 تقريرا وخريطة جيولوجية تفصيلية للدرع العربية بمقياس رسم 1:100,000، بالإضافة إلى تزويد قاعدة البيانات الجيولوجية الوطنية (NGD) بالبيانات الجيولوجية التفصيلية الرقمية للدرع العربي لتعزيز فهم أصل ونشأة الرواسب المعدنية، وكذلك تحديد واستكشاف مكامن معدنية جديدة من أجل جذب الاستثمارات في قطاع التعدين.

ويعتبر المشروع الذي حازت على تنفيذ أعماله هيئة المساحة الجيولوجية الصينية عبر منافسة عالمية الحاوية الرئيسية لكل المعلومات الناتجة من المسوحات الجيولوجية المتنوعة التاريخية والحديثة والتي تتجسد على هيئة خرائط ثنائية الأبعاد، توضح نطاقات تواجد التمعدنات وأنواعها في الدرع العربية في السعودية من جانب وتخدم أيضا شتى المجالات الحضرية من جانب آخر على سبيل المثال كالبنية التحتية والمشاريع العملاقة والبيئة ودراسات المياه الجوفية والمخاطر الجيولوجية الناتجة عن التراكيب البنائية.

ومن جانبه قال الرئيس التنفيذي لهيئة المساحة الجيولوجية السعودية المهندس عبدالله بن مفطر الشمراني: “إنه سيتم خلال أعمال المشروع تخريط جيولوجي رقمي مفصل بتقنية عالية لجميع المنكشفات الصخرية بواقع متوسط 700 موقع فحص لكل مربع جيولوجي، بالإضافة إلى عمل تحاليل صخرية وتركيبية ومعدنية وكيميائية متعددة عن طريق خبراء جيولوجيين من منسوبي المساحتين السعودية والصينية”.

وأوضح المهندس الشمراني أن برنامج العمل في المشروع سيتوزع إلى ثلاث مراحل رئيسية وهي: مرحلة الإعدادات الأولية، ومرحلة العمل الحقلي والتحاليل، ومرحلة التجميع النهائية لمشروع الخرائط، وستستمر هذه المراحل لمدة 11 عامًا مقسمة إلى مرحلتين تمتد الأولى إلى خمس سنوات تشمل إنتاج خرائط جيولوجية تفصيلية لمناطق الأحزمة المعدنية الواعدة والمغطاة بـ 114 مربعا والتي تمثل 40% من مساحة المشروع، والمرحلة الثانية تمتد لمدة 6 سنوات يتم خلالها إنتاج 157 خريطة تمثل المتبقي من مساحة الدرع العربية.



Source link

السابق
خبر غير سار من أبل.. سارع الى نقل صورك المحفوظة وإلا
التالي
السعودية.. ‏الحج تحذر من الحملات الوهمية